مراجعة يومية لوسائل الاعلام العربية لتاريخ: الخميس 7 فبراير 2019

"تمويل الإرهاب"

تونس تقوم بتجميد أموال لشبهة استغلالها في تمويل الارهاب

الحقائق اون لاين: قام البنك المركزي التونسي بتجميد مئات الملايين المتأتية من ليبيا وقطر و دول أخرى بسبب التفطن الى كونها أموالا موجهة لعمليات تبييض واستغلالها في دعم تنظيمات ارهابية، وفق ما أكده مصدر موثوق من البنك المركزي. وقال ذات المصدر إن لجنة التحاليل المالية قد جمدت أموالا متأتية من عدة دول و منها قطر و ليبيا كانت موجهة الى حسابات بنكية بالبنوك التونسية دون أن يفصح عن مزيد من المعطيات. وذكر أن قرارات التجميد تمت بناء على تلقي تصريحات و شكاوى ضد عشرات الحسابات البنكية، مبزرا أن هذه الأموال المجمدة على ملك مؤسسات وشخصيات أجنبية. وقامت لجنة التحاليل المالية بالبنك المركزي التونسي سنة 2018 بتجميد 30 حسابا بنكيا لوجود شبھات فساد مالي ومعظمها على ملك مؤسسات وشركات اتضح علاقتها ببعض الدول العربية رافضا الافصاح عن الدول المتأتية منها الأموال المشبوهة. (بسام حمدي، "لشبهة استغلالها في الارهاب: تجميد أموال متأتية من قطر وليبيا ودول أخرى"، الحقائق اون لاين) https://goo.gl/mpo2rX

"داعش"

إستراتيجية تمويل داعش في ليبيا

أخبار ليبيا: إنّ الهمّ الأكبر الّذي يشكّل هاجسًا لدى المجموعات الإرهابيّة المتطرّفة، ولا سيّما داعش، يكمن في كيفيّة تأمين الأموال اللّازمة والضروريّة لتمويل العمليّات الإرهابيّة المختلفة الّتي تتطلّب الكثير من الموارد وبخاصةٍ لتأمين الأسلحة والمتفجّرات، والألبسة والدّروع وغيرها من المستلزمات. بادئ الأمر تمّ الاستيلاء على المساجد والمدارس والجامعات الّتي انتقى منها التّنظيم النوابغ في مجال العلوم لتصنيع أسلحة خاصّة بهم، للانتقال بعد ذلك إلى اقتحام السكنات العسكريّة وسرقة الأسلحة منها، ثمّ اعتمد التنظيم استراتيجيّة جديدة تقضي بسرقة النفط وإعادة بيعه في السوق السوداء وكسب أموال طائلة. ولكن غالبًا ما كانت محاولات داعش المختلفة تنتهي بهزيمة وخسائر ماديّة وبشريّة كبيرة، فبعد هذه الخسارة، بحث التنظيم عن مصدر جديد لتمويل عمليّاته، وهو سرقة الآثار اللّيبيّة وبيعها في الأسواق العالميّة. واقتحم المتاحف، والمعارض، والمواقع الأثريّة وسرق العناصر ما أمكنهم سرقته من التحف. ("محاولات داعش المختلفة تنتهي بهزيمة وخسائر ماديّة وبشريّة كبيرة"، أخبار ليبيا) https://bit.ly/2MS1sCE

"الإخوان المسلمين"

خبير: جماعة "الإخوان المسلمين" تتاجر في المخدرات والعملة في الخارج

اليوم السابع: كشف ثروت الخرباوي، القيادي السابق بجماعة "الإخوان المسلمين،" بزنس الجماعة في الخارج، وكيف تاجر التنظيم الدولي في ممنوعات من أجل تكوين ثروات للتنظيم وقياداته. وقال القيادي السابق بجماعة "الإخوان،" في تصريحات لـ"اليوم السابع"، إنه في عام 1987 استصدرت جماعة "الإخوان" فتوى من مجمع فقهى دولي تابع لهم، بجواز الإتجار في الأشياء الممنوعة قانونا لتنمية موارد التنظيم الدولي. ولفت الخرباوي إلى أن "الإخوان" أجازوا وفقا لذلك تجارة العملة والاتجار في المخدرات على المستوى الدولي، وتهريب الأدوية وكل ما هو ممنوع قانونا، وكذا تهريب الآثار والاتجار فيها، وكانت هذه الفتوى سببا في تعظيم موارد "الإخوان" بشكل غير مسبوق. (أحمد عرفة، "ثروت الخرباوي يكشف كيف تتاجر الإخوان في المخدرات والعملة في الخارج "، اليوم السابع) https://bit.ly/2SfoGbY

حليف إخواني منشق يكشف تورط الجماعة في رشاوي وأعمال غير مشروعة بتركيا

اليوم السابع: كشف عماد أبو هاشم، أحد حلفاء "الإخوان المسلمين" المنشقين عنهم مؤخرا، الأعمال غير المشروعة التي تقوم بها قيادات "الإخوان" الهاربة في الخارج وبالتحديد في مدينة إسطنبول التركية، وتورط قيادات الجماعة في عمليات رشاوي. وأضاف عماد أبو هاشم، أن هناك الكثير من الشواهد والبراهين التي تحققت في وجدانه عبر سنوات إقامته في تركيا على نحو يؤكد أن الأنشطة الإجرامية المختلفة لعصابات "المافيا" الإخوانية قد امتدت إلى الكثير من الدول الأخرى بما فيها الجمهورية التركية حيث يستغل قيادات الإخوان علاقاتهم المتصلة ببعض المسئولين الأتراك في تسهيل ارتكاب جرائمهم إما بالتدليس عليهم للتوسط لهم وإما بعرض الرشى عليهم. (أحمد عرفة، "أحد حلفاء الإخوان المنشقين يكشف تورط الجماعة في رشاوي وأعمال غير مشروعة بتركيا"، اليوم السابع) https://bit.ly/2GblNT7

"الحوثي"

بسبب ابتزاز الحوثي.. شركة اتصالات عالمية تدرس المغادرة

الخليج 365: تعرض شركة الهاتف النقال العالمية “MTN” يمن لعمليات نهب وابتزاز تمارسها مليشيات الحوثي، الأمر الذي ينذر بخروج وشيك للشركة من البلاد، وذلك من خلال الضغط على القضاء الواقع تحت سيطرتهم لاصدار أحكام قضائية ضدها لتحصيل أكبر قدر ممكن من الأموال. وصدرت بحق “MTN” عدة أحكام من محكمة الضرائب الابتدائية بأمانة صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين، وقضت تلك الأحكام بالحجز التنفيذي على أي أرصدة أو مبالغ تخصّ شركة “إم تي إن يمن” للهاتف الخليوي بعشرات المليارات. وأفادت مصادر أن مليشيات الحوثي في صنعاء تقوم حاليا بالضغط لإصدار حكم قضائي على شركة “ام تي إن” لمصادرة مبلغ يقارب من 200 مليون دولار.  ("شركة الاتصالات العالمية “MTN” تدرس المغادرة من اليمن بسبب الحوثيين"، الخليج 365) https://goo.gl/8prnBQ