مراجعة يومية لوسائل الاعلام العربية لتاريخ: الاربعاء 20 فبراير 2019

"تمويل الارهاب"

خبير أمني: التمويل شريان حياة الإرهاب

عراق نيوز: أكد أحمد خطاب، الخبير الاقتصادي، أن مصادر الإرهاب متعددة ومختلفة الشكل، إلا أنه يمكن القول بأن أكبر وأهم رافدين لها هما الدول والمنظمات الداعمة للإرهاب، والتي باتت مكشوفة للجميع، لاسيما في ظل استضافتها لقيادات الجماعات الإرهابية، بشكل معلن، والرافد الثاني أموال “بريئة” كالتبرعات المدفوعة للجمعيات الخيرية لكفالة الأيتام أو بناء دور عبادة أو غيرها، ولكنها تستخدم في تمويل الإرهاب دون علم مقدميها. من جانبه أكد اللواء زكريا ناصر، الخبير الأمني، أن “التمويل شريان حياة الإرهاب”، لافتًا إلى أن الأموال التي تتلقاها الجماعات الإرهابية من مختلف مصادرها، توجه لاستقطاب الإرهابيين وتدريبهم، والإنفاق على المعدات والأسلحة المستخدمة في تنفيذ العمليات الإرهابية النوعية. ("خبراء: التمويل “شريان حياة” الإرهاب"، عراق نيوز) https://goo.gl/cTttfX

"الإخوان المسلمين"

خبير: قطر منحت قياديا إخوانيا 10 ملايين دولار لتنفيذ أعمال إرهابية

الوطن: قال المفكر ثروت الخرباوي، القيادي المنشق عن جماعة "الإخوان المسلمين" المحظورة، إن الوثائق أثبتت أن المخابرات القطرية كانت تمنح قيادي إخواني 10 ملايين دولار، لكي يرسلها إلى القيادي الإخواني المقتول محمد كمال، لكي يرسلها الأخير إلى اللجان النوعية، التي تقوم بالعمليات الإرهابية داخل مصر. وأضاف الخرباوي، عبر فضائية "صدى البلد"، أن الكثير من هذه الأموال كانت تتحول إلى "غنائم"، مشيرًا إلى أن القيادي الإخواني محمود حسين كانت تأتيه بعض المخصصات المالية، لكن "عبدالرحمن" سرقها منه وأخذها بدلًا عنه.  (شريف سليمان ، "الخرباوي: قطر منحت قياديا إخوانيا 10 ملايين دولار لتنفيذ أعمال إرهابية،" الوطن) https://bit.ly/2IoOD4e

دراسة: الدولة المصرية قللت بشكل كبير من الموارد المالية لتنظيمات "الإخوان المسلمين"

مبتدا: أشارت دراسة تحليلية مفصلة، أصدرتها هيئة الاستعلامات المصرية نهاية ديسمبر 2018، إلى أن الأجهزة العسكرية والأمنية، خصوصًا القوات الشرطية، تمكنت من تحجيم وإضعاف بنية التنظيمات الإرهابية الجديدة التابعة لجماعة "الإخوان المسلمين"، والمتمثلة في تنظيمي حسم ولواء الثورة، نتيجة الضربات الاستباقية التي قامت بها. كذلك أتى الحد من تمويل هذه التنظيمات بتمكن البنك المركزي والجهات الأخرى المعنية من وضع العديد من الإجراءات والسياسات المالية التي أحكمت الرقابة على تحويلات الأموال من الخارج إلى الداخل المصري، بجانب تحفظ الدولة على أغلب المنشآت الاقتصادية والتجارية التابعة لجماعة الإخوان المسلمين، ما قلل بشكل كبير من الموارد المالية اللازمة للقيام بعمليات إرهابية. (علاء عزمي، "وفاة الإرهاب في مصر"، مبتدا) https://bit.ly/2BIzFQO

الأزمة المالية التي تضرب "الإخوان المسلمين" في تركيا تزداد سوءاً

الوطن: واصل تنظيم "الإخوان المسلمين" في الانهيار بتركيا خصوصا بعد أزمة مالية ضربت التنظيم، ودعا القيادي الإخواني جمال حشمت، عبر صفحته على "فيسبوك"، رجال الأعمال في تركيا لتوفير فرص عمل لنجليه في ظل الظروف المالية الصعبة التي يمر بها. من جانبه، قال خالد الزعفراني القيادي الإخواني المنشق لـ"الوطن": "الصراعات تضرب الجماعة والقيادات اغتنوا على حساب شباب الجماعة، وكثير من أتباع الجماعة عرفوا من هم المتربحون منهم وأن ما يقال من شعارات هي سبوبة، بدأت تنحصر ويرفضها أبناء الجماعة". (سعيد حجازي، "أزمة مالية تضرب الإخوان في تركيا.. وقيادي يطالب بتوفير عمل لنجليه"، الوطن) https://bit.ly/2GPBAX6

"الحوثي"

الحوثيون يحاولون نشر عملة مزيفة

بغداد بوست: أكد محافظ البنك المركزي اليمني، محمد زمام، أن ميليشيا الحوثي الانقلابية، الموالية والمدعومة من إيران، تقوم بعمليات غسيل أموال بطرق مختلفة أبرزها بيع المشتقات النفطية القادمة إلى أحد الموانئ بالريال اليمني رغم أنها قُدّمت بشكل مجاني، ثم تحول العوائد إلى دولارات وتهربها خارج البلاد. وأكد محافظ البنك المركزي أن حكومة بلاده تسعى بالتنسيق مع دول الجوار لإغلاق الحدود أمام أي انتهاك لسيادة القانون، ومن أبرز محاولات الانتهاك إدخال عملات نقدية بطريقة غير رسمية، ما يكون له انعكاس سلبي على اقتصاد البلاد، لافتاً إلى أن الميليشيا الإرهابية أدخلت أموالاً مزورة يصعب التكهن بعددها وقيمتها، ويجري متابعتها وضبطها، لافتاً إلى أن كميات من الأموال المزورة جرى ضبطها، ولكن عملية التزوير كانت واضحة وبدائية. ("محافظ البنك المركزي اليمني يكشف جريمة جديدة لميليشيا الحوثي الإيرانية "، بغداد بوست) https://goo.gl/iEWraJ