مراجعة يومية لوسائل الاعلام العربية لتاريخ: الاثنين 28 ايار 2018

"داعش"

العراق: تدمير مضافتين ومعمل لإعداد المتفجرات تابعين لداعش  

اليوم السابع: أعلنت قيادة عمليات “ديالى ” العراقية، يوم السبت، تدمير “مضافتين ” و“معمل ” لإعداد المتفجرات تابعين لتنظيم “داعش” الإرهابى، وذلك ضمن المرحلة الأولى من عملية مطادرة خلايا التنظيم الإرهابى على الحدود مع محافظة “صلاح الدين”. وقال قائد عمليات ديإلى ، الفريق الركن ، مزهر العزاوى ، إن المرحلة الأولى من عملية مطادرة خلايا “داعش” على الحدود بين ديإلى ، وصلاح الدين ضمن مناطق : الميتة وسبيعات والحاوى والمطيبيجة ، تم الانتهاء من تحقيق كافة الأهداف المرسومة لها ، بوصول القطع الأمنية إلى النقاط المحددة لها. وأضاف العزاوي، أن نتائج المرحلة الأولى هى تدمير “مضافتين” وضبط معمل لإعداد المتفجرات ، تم تدميره من قبل الجهد الهندسى للقوات الأمنية، لافتا إلى وجود مراحل أخرى للعملية الأمنية. ("تدمير مضافتين ومعمل لإعداد المتفجرات تابعين ل“داعش ” في “ديالى ” العراقية"، اليوم السابع) https://goo.gl/r7UZG7

تونس تفكك خلية مكونة من 13 عنصراً بايعوا «داعش»

الشرق الاوسط: تمكنت فرقة الأبحاث والتفتيش للحرس الوطني بمدينة سوسة (وسط شرقي تونس) من تفكيك خلية تسفير إلى بؤر التوتر، وإلقاء القبض على 13 عنصراً من عناصرها. وأكدت من خلال التحريات الأولية ثبوت مبايعتهم لتنظيم داعش الإرهابي، واعتزامهم التوجه إلى سوريا قصد الانضمام إلى ذاك التنظيم الإرهابي. كما أدرجت السلطات الأمنية 3 عناصر بحال فرار ضمن قائمات المفتش عنهم من قبل الأمن (المنجي السعيداني، "تونس تكشف عن خلية مكونة من 13 عنصراً بايعوا «داعش»"، الشرق الاوسط) https://bit.ly/2IQixy0

"الإخوان المسلمين"

الإمبراطورية المالية لجماعة "الإخوان المسلمين" في أوروبا

بوابة العين: لم يعد خافياً حجم القدرات المالية التي يمتلكها إخوان أوروبا، الذين تمكنوا خلال عقود من فرض سيطرتهم على أغلب المساجد الأوروبية، وأسسوا منظمات وشركات تجارية وصناعية واقتصادية تُدر عليهم الملايين من الدولارات سنوياً، ناهيك عن الدعم الحكومي المالي من الحكومات الأوروبية التي تتعامل مع مؤسسات الإخوان كمنظمات مجتمع مدني وجمعيات تستحق الدعم المالي السنوي. وإلى أمد قريب كانت الحكومات الأوروبية لا تدقق كثيراً في طبيعة عمل تلك المنظمات، باعتبار أنها تعلن مساندتها الحكومات الأوروبية في كسب المسلمين وتوجيههم بالشكل الصحيح، بعيداً عن التطرف والإرهاب. ومع أن الأشهر الأخيرة الماضية شهدت تراجعاً حكومياً أوروبياً، وحذراً شديداً في التعامل مع منظمات وجمعيات الإخوان، إلا أن القضية أكبر من أن تقتصر على هذا الحذر، لأن التنظيم تغلغل في الحياة الاقتصادية في أوروبا، وبنى مؤسسات تجارية وصناعية تدر عليه الملايين إن لم تكن المليارات، حيث سجلت مئات الشركات باسم أعضاء وقيادات التنظيم الذين يحملون الجنسيات الأوروبية. (د. علي الجابري، "إخوان أوروبا.. الذراع المالية والمأوى الخفي للتنظيم"، بوابة العين) https://bit.ly/2J5NI83

تنظيم "الاخوان المسلمين" يطلق حملات لدعم الليرة التركية المنهارة

البوابة نيوز: ذكرت مصادر إعلامية أن حالة الاستنفار بين مؤيدين الرئيس التركي رجب طيب اردوغان لدعمه في الانتخابات الرئاسية المقبلة، والتي يبدو انها الاصعب التي يخوضها في تاريخه السياسي، تجاوزت حدود الدولة التركية. فمن خلال تنظيم "الاخوان المسلمين،" الذي بات يشكل الذراع الاعلامي والامني له، اطلقت حملة على مواقع التواصل الاجتماعي لتحويل الاموال من اجل انقاذ الاقتصاد التركي والانهيار الحاصل في سعر الليرة. واشارت التقارير أن هذه الحملات تعكس مدى الهلع الذي اصيب به تنظيم الاخوان لمجرد شعوره باحتمال رحيل "اردوغان " عن السلطة فسلطانهم المنشود بات الملاذ الأخير لهم بعد أن طردت قطر معظمهم تحت الضغط الخليجي ما يعنى هالكهم عمليا. (دارين محمود، "تنظيم الإخوان الإرهابي يستنفر مؤيديه لدعم الليرة التركية"، البوابة نيوز) https://bit.ly/2KXgLYD

"الحوثي"

جماعة الحوثي تنهب 25% من أرباح “يمن موبايل”

نيوز يمن: نهبت ميليشيات الحوثي 25 % من الأرباح التي حققتها شركة يمن موبايل خلال العام الماضي 2017 وخفضت، للسنة الثالثة علی التوالي، نسبة ربح السهم الموزع إلی مساهمي الشركة لتصل إلی 30 % بواقع 150 ريالاً (0.6 دولار) للسهم مقارنة بنسبة 40% و200 ريال (0.8 دولار) للسهم وزعت للمساهمين قبل سيطرة الميليشيا علی الشركة في العام 2011م. وكانت مليشيا الحوثي قد باشرت بنهب جزء من عائدات أرباح الشركة منذ سيطرتها علی المؤسسات الحكومية بنهاية 2014 حيث خفضت نسبة الأرباح لكل سهم إلى 35 % بواقع 175 ريالا (0.7 دولار) لكل سهم بينما خفضت في العامين التاليين 2015 و2016 إلی 30 % بواقع 150 ريالا لكل سهم. ("الحوثي ينهب 25% من أرباح “يمن موبايل” ل2017 ويخفض ربح السهم إلی 150 ريالاً"، نيوز يمن) https://goo.gl/mVCC58